للتعبير عن الاستجابة التامة رهن

]

الإثنين 08 فيفري 2021 – الشروق أونلاين

]

أزمة عطش، سرقة سيارة وكيل الجمهورية، هجرة غير شرعية

بنك الجزائر: كل المنتجات البنكية تخضع لنفس القوانين

تفاعلا مع الملف الذي نشرته “الشروق” حول واقع الصيرفة الإسلامية في الجزائر، تحت عنوان “تعارض المصالح يخدش سمعة الصيرفة الإسلامية في الجزائر”، أكد بنك الجزائر أنه لا يوجد اختلاف بين البنوك التي تمارس منتجات الصيرفة الإسلامية والبنوك التي تمارس المنتجات المصرفية التقليدية، طبقا للقانون والتنظيم الساري المفعول، حيث يخضع كلاهما إلى نفس القوانين وقواعد المراقبة والإشراف.

وبيّن بنك الجزائر أن كل عملية تأسيس لبنوك ومؤسسات مالية وفروع لمؤسسات مالية أجنبية في الجزائر تخضع إلى الترخيص المسبق لمجلس النقد والقرض، ولا تدخل حيز النشاط إلا بموافقة محافظ بنك الجزائر.

التسجيلات لنيل شهادة ثانية من مهام “التكوين المتواصل”

ع. تڤمونت

قررت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، إسناد مهمة التسجيلات لنيل شهادة جامعية ثانية إلى جامعة التكوين المتواصل وذلك بداية من السنة الجامعية 2020-2021.

وأشارت تعليمة صادرة عن المديرية العامة للتعليم والتكوين العاليين لدى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، مؤرخة في 7 فيفري الجاري موجهة إلى مديري مؤسسات التعليم العالي، تحوز “الشروق” نسخة منها، أنه نظرا للعدد الهائل من الطلبات الموجهة لمختلف المؤسسات الجامعية للالتحاق بمقاعد الدراسة من أجل نيل شهادة أخرى في الأطوار المختلفة للتعليم العالي، سواء بعد إتمام الدراسة واستنفاد فترة الخمس سنوات أو بموجب حيازة شهادة بكالوريا أخرى، وقصد ضبط هذه العملية في أحسن الظروف، فقد تقرر تحويل مهام التسجيلات لنيل شهادة ثانية لجامعة التكوين المتواصل وذلك ابتداء من السنة الجامعية الحالية.

أزمة عطش في عز الشتاء

تعيش أفقر قرية في الجزائر بدوار أولاد الربيع ببلدية بوطي السايح بولاية المسيلة، أزمة عطش حادة منذ حوالي شهر بسبب عطب صغير في المضخة التي فشلت السلطات المحلية في إصلاحها رغم الشكاوى المتعددة لرئيس البلدية رغم متابعة رئيس الجمهورية شخصيا لمناطق الظل في البلاد.

ويعرف دوار أولاد الربيع بأنه أفقر بقعة في الجزائر ومعظم سكانه يعيشون في فقر مدقع جراء غياب التنمية الحقيقية أين تركتهم السلطات المحلية في عزلة تامة فهل يعلم والي ولاية المسيلة ذلك وهل ترك تلك المناطق بدون ماء هو عصيان لأوامر القاضي الأول في البلاد.

لصوص يداهمون منزل تسعيني بخنشلة

طارق. م

داهم لصوص ملثمون الأحد، مسكن عجوز تسعيني قي بلدية انسيغة بخنشلة، حيث استولوا على 12 ألف يورو، ومبلغ ثان بالعملة الوطنية، فضلا عن كمية من المصوغات الذهبية، مستغلين غياب الضحية. وبعد تبليغ الضحية مصالح الأمن، بوشرت التحريات، التي كللت بتحديد هوية مشتبه فيه، وعند استجوابه اعترف على شريك له، وعثر المحققون على قسم من المسروقات بمسكنيهما.

“مزامير داوود” يكتشف النوابغ

تمكن برنامج المسابقات الدينية “مزامير داوود” من اكتشاف عدد كبير من البراعم النوابغ الذين أظهروا قدرات خارقة في الحفظ والفصاحة والبلاغة وحتى اللغات الأجنبية، وقد استطاع هذا البرنامج الهادف الذي يعده وينشطه الشاب رضوان حسين بمعية الأساتذة الدكتور كمال قدة والدكتورة راضية هلال والدكتور عبد القادر براهمي أن يفتك مكانة رائدة من خلال عدد من المواسم الناجحة، ما أثرى الشبكة البرامجية لـ”لشروق تي في” ما يؤكد حقيقة أن البرامج الهادفة لديها جمهور أكبر من برامج الإثارة الفارغة.

متضامنون مع موقوفين يغلقون طريقا وطنيا بباتنة

أقدم شبان ببلدية بومقر دائرة نقاوس ولاية باتنة، الإثنين، على غلق الطريق رقم 28 الرابط بين ولايتي سطيف والمسيلة مرورا بتراب ولاية باتنة، ما تسبب في شلل تام على مستوى المحور المروري الاستراتيجي.

وجاء الاحتجاج على خلفية استدعاء أربعة شبان من طرف العدالة، بعد اتهامهم بجنحة التجمهر والإخلال بالأمن العام ومنع موظفين، بالتحاق بمقار عملهم في أعقاب حركة احتجاجية سابقة أمام مقر مؤسسة سونلغاز بالمنطقة. وكانت محطة سونلغاز ببومقر أعلنت قبل مدة عن مسابقة توظيف ما دفع بعدد من الشبان البطالين الاعتصام أمام مقر المؤسسة للمطالبة بتوظيفهم، مؤكدين أولويتهم في شغل المناصب، كونهم أبناء المنطقة.

سرقة سيارة وكيل الجمهورية

تعرضت سيارة وكيل الجمهورية لدى محكمة عين ولمان بولاية سطيف، للسرقة بالقرب من منزله بوسط المدينة، وتزامن ذلك مع سرقة سيارة عون للحماية المدنية بنفس الحي وفي نفس التوقيت، الأمر الذي أثار تساؤلات حول تنامي ظاهرة السرقة التي لم تستثن أحدا، وطالت ممثل العدالة الذي لم يسلم من أيدي العصابات التي تزرع الرعب في الليل والنهار بعين ولمان وبكل جرأة حولت وكيل الجمهورية إلى ضحية.

وقد بلغ الأمر حد الاستيلاء على السيارات بكاملها خاصة لما يتعلق الأمر بسيارة سامبول وما شابهها والتي يمكن لمحترفي السرقة من تشغيلها دون مفاتيح والقيام بهذه العملية دون أن ينتبه إليهم أحد.

الوادي تبدأ معركة “القصب السكري”

استحدثت مشتلة لزراعة قصب السكر بولاية الوادي، وهي الأولى من نوعها على المستوى الوطني ويأتي مشروع هذه المشتلة في إطار تضافر جهود المنتسبين إلى قطاع الفلاحة لتجسيد السياسة الاستشرافية للسلطات العمومية الرامية إلى تنمية الفلاحة الصحراوية فيما يخص تطوير الزراعات الإستراتيجية.

ومن شأن هذه المبادرات الشبانية الناشئة أن تفتح آفاقا جديدة في عالم الاستثمار الفلاحي، مما يسمح ببناء اقتصاد فلاحي مستقل يكون موردا داعما للاقتصاد الوطني، مثلما ذكر محمد يزيد حمبلي، خلال تفقده موقع هذه المشتلة الواقعة بإقليم بلدية المقرن.

العثور على طفلة مختفية بصحراء ببشار

ن. مازري

كشفت مصادر من المجموعة الإقليمية للدرك الوطني ببشار، بأنه تم العثور، الأحد، على الطفلة التي تم التبليغ عن اختفائها بمنطقة حاسي الهواري شمال غربي عاصمة الولاية بشار، وأفادت ذات المصادر المذكورة، بأن عملية البحث عن الطفلة، جاءت على إثر البلاغ الذي تلقته قيادة المجموعة الإقليمية على الساعة العاشرة والنصف ليلا، من قبل أحد المواطنين، مفاده اختفاء ابنته القاصر البالغة من العمر ثلاث سنوات، مُضيفا حسب تصريحاته، بأن الطفلة المفقودة، كانت منذ الساعة الثانية بعد الزوال، في نزهة مع جدها بالمنطقة المذكورة، ليتم على الفور، تطبيق مخطط المجموعة الإقليمية للدرك الوطني ببشار، الخاص باختفاء القصر، واتخاذ جميع الإجراءات، كما تمت الاستعانة بالكلب البوليسي المدرب على تقفي الأثر، وعناصر الحماية المدنية لولاية بشار.

وبناء على ذلك، وبعد تمشيط المنطقة التي كانت بها الطفلة، تم العثور عليها من طرف عناصر الفرقة الإقليمية للدرك الوطني ببشار على بعد سبعة كلم، وذلك بالاستعانة الكلب البوليسي، حيث وُجدت لوحدها بأحد الأودية المملوءة بالأحراش المحيطة بالكثبان الرملية، وقد أفادت ذات المصادر بأنها كانت في صحة جيدة، ولم تتعرض لأي أذى، وقد تم تسليمها لوالديها بعد أن نُقلت للمستشفى لفحصها.

انقطاع أخبار 21 شابا بعد إبحارهم الأربعاء

ذوو “حرّاقة” مفقودين ينظمون وقفة بسكيكدة

زبيدة بودماغ

تجمع العشرات من ذوي “حرّاقة” مفقودين، أمام ميناء القل بولاية سكيكدة، الإثنين، من أجل مطالبة السلطات بالسعي إلى معرفة مصير أبنائهم الذين خرجوا في رحلة هجرة غير شرعية منذ أيام، ولم تظهر أي أخبار حول مصيرهم.

وقالت والدة أحد المفقودين لـ”الشروق”، إن ابنها كان ضمن فوج من المرشحين للهجرة السرية، يضم 21 شابا من سكان مدينة القل، أبحروا الأربعاء من شاطئ وادي الصابون، على متن قارب، حيث كانوا يعتزمون بلوغ السواحل الإيطالية. ومن يومها انقطعت أخبارهم.

وزادت الشائعات من عذاب العائلات، ومن ذلك ما تردد عن تواجد أبنائها، بمركز لاستقبال المهاجرين غير الشرعيين بإيطاليا، ليتضح لاحقا عدم صحة هذا الخبر. من جهتها، قامت مصالح خفر السواحل الأحد، بمسح لشواطئ المنطقة من دون العثور على القارب.

وتعيش العائلات المعنية على أعصابها، لانقطاع أخبار أبنائها، حيث درج المهاجرون الذين ينجحون في بلوغ وجهتهم، على الاتصال بذويهم، الأمر الذي لم يحدث في هذه الحالة. يشار إلى أنه ضمن المفقودين، شابان سبق لهما خوض مغامرة الهجرة السرية، حيث جنح القارب الذي كانا على متنه عن مساره، ثم تعطل محركه، لتنقذهم سفينة فليبينية، سلمتهم إلى سلطات ميناء بيلباو الإسباني.

سهرة “خمر” تنتهي بجريمة قتل في برج الكيفان!

مريم.ز

اهتزت منطقة برج الكيفان في العاصمة، ليلة الخميس الماضي على وقع جريمة قتل راح ضحيتها شاب في العقد الثالث من العمر، بعد تلقيه طعنات مميتة بسكين على يد صديقه اثناء شجار نشب بينهما في جلسة خمر.

وحسب ما تحوزه “الشروق” من معلومات، فقد أمر عميد قضاة التحقيق بمحكمة الدار البيضاء اول أمس، بإيداع الجاني رهن الجبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بعد سماع اقواله خلال الاستجواب الأول وكانت مصالح الشرطة ببرج الكيفان قد تلقت ليلة الاربعاء إلى الخميس، بلاغا من غرفة العمليات لأمن ولاية الجزائر، حول تعرض شاب ثلاثيني لاعتداء خطير بواسطة سكين، ولفظ أنفاسه الأخيرة قبل وصوله إلى المستشفى.

التحريات الأمنية انطلقت مباشرة بعد صدور نتائج تشريح الجثة من قبل الطبيب الشرعي، والذي أفضى إلى أن سبب الوفاة كان عنيفا وتعرض الضحية للطعن بآلة حادة خلفت نزيفا حاد، وتمكنت الشرطة بعد معاينة مسرح الجريمة وسماع أقوال الشهود من التعرف على الفاعل وتوقيفه، ثم تحويله على التحقيق الأمني والقضائي لدى محكمة الدار البيضاء الذي استجوبه، وتكييف الوقائع على أساس جناية القتل العمدي مع سبق الإصرار، في انتظار ما ستسفر عنه التحقيقات القضائية في الملف قبل إحالته للمحاكمة.

مديرية الشؤون الدينية تقاضي موظفا استولى على سكن وظيفي!

مريم. ز

استمعت محكمة الدار البيضاء في العاصمة، الإثنين، لأقوال ممثل مديرية الشؤون الدينية حول وقائع اتهامها لموظف ببلدية باب الزوار بتعديه واستيلائه على سكن وظيفي تابع للمديرية دون وجه حق، عقب شكوى تقدم بها الممثل القانوني وملاحقة المتهم أمام العدالة عن جنحة التعدي على ملكية عقارية.

تفاصيل الملف انطلقت حسب ما ناقشته المحكمة صباح الإثنين، من شكوى قيدتها مديرية الشؤون الدينية بباب الزوار ضد شخص استغل مخصصا للائمة ومدرسي القرآن الكريم دون أن يحوز أي وثيقة قانونية تخول له الإقامة او بصفته موظفا بالمديرية.

المتهم مثل للاستجواب أمام محكمة الحال بموجب اجراء الاستدعاء المباشر، واعترف انه يعاني منذ فترة من أزمة سكن خانقة دفعته للبحث عن طريقة للحصول على منزل، وبحكم انه عضو بجمعية المجتمع المدني وعمله ببلدية باب الزوار، تلقى مساعدة من إمام الحي الذي يقطن به وعضو ايضا بنفس الجمعية لإعارته المسكن إلى غاية عثوره على حل بديل، ورد القاضي معقبا على تصريحاته أن الإمام لا يملك حق التصرف بالمسكن الوظيفي، لأنه ملك لمديرية الشؤون الدينية، والتمس وكيل الجمهورية بعد سماع أقوال المتهم والطرف المدني تطبيق القانون خلال النطق بالحكم.

تفكيك شبكة زرعت الرعب وسط سكان معالمة بالعاصمة

نوارة. ب

تمكنت مصالح الدرك الوطني بسيدي عبدالله غرب العاصمة من تفكيك شبكة إجرامية تبث الرعب بين السكان وتقوم ببيع المخدرات والأقراص المهلوسة، حيث تم توقيف 3 أشخاص بينهم مسبوقان قضائيا.

وجاء في بيان المجموعة الإقليمية لدرك الجزائر، أنه بناء على معلومات واردة إلى أفراد فرقة الأبحاث للدرك الوطني بسيدي عبد الله، مفادها وجود شبكة إجرامية يقوم عناصرها ببث الرعب وسط سكان بلدية المعالمة وما جاورها، بالإضافة إلى ترويج وبيع المخدرات والأقراص المهلوسة.

وعلى إثر ذلك، تم تنشيط عنصر الاستعلام، ليتم تحديد هوية المشتبه فيهم مع وضع خطة محكمة للإطاحة بأفراد الشبكة، أين تمكنت وحدات الكتيبة الإقليمية للدرك الوطني بسيدي عبد الله من توقيف ثلاثة أشخاص، 2 منهم مسبوقان قضائيا، كما أسفرت العملية عن حجز 140 غرام من الكيف المعالج، 32 قرصا مهلوسا نوع ريفوتريل 2 ملغ، إلى جانب أسلحة بيضاء “سيفين بطول 90 سم + 10 خناجر من مختلف الأحجام”.

كما تم حجز قارورة غاز مسيل للدموع، مبلغ مالي للعائدات الإجرامية يقدر بـ239300 دج، دراجة نارية تستعمل في ترويج الممنوعات، ثلاثة هواتف نقالة، فيما قامت ذات الجهة الأمنية بتقديم الموقوفين أمام الجهات القضائية المختصة عن تكوين جمعية أشرار وحيازة وعرض للبيع مخدرات وأقراص مهلوسة ضمن جماعة إجرامية منظمة وحيازة أسلحة بيضاء من الصنف السادس من دون مبرر شرعي.

فيما يستعمل سكان القرية النعوش لنقل الحوامل والمرضى

تلاميذ يقطعون 8 كلم سيرا على الأقدام للوصول إلى المدارس بالبويرة

فاطمة عكوش

يضطر يوميا عشرات تلاميذ قرية واد بن عياد ببلدية ديرة بسور الغزلان في ولاية البويرة، إلى المشي على الأقدام قرابة 8 كلم ذهابا وإيابا للالتحاق بالمدارس، فيما لا يزال سكان القرية ينقلون النساء الحوامل والمرضى إلى المستشفيات على النعوش في مشاهد تقشعر لها الأبدان.

ناشدت جمعية قرية واد بن عياد بديرة، والي البويرة ضرورة زيارتهم للوقوف على حجم معاناتهم اليومية، بسبب غياب أدنى شروط الحياة الكريمة بقريتهم التي تعاني من العزلة، وأكبر دليل على ذلك هو عدم استفادة القرية من أي مشروع يخرجها من تخلفها، وحتى الطريق المؤدي إلى هذه الأخيرة ما يزال في سنة 2021 على حالته الترابية، ما جعل تلاميذ المدارس يضطرون يوميا إلى السير على الأقدام لأكثر من 8 كلم ذهبا وإيابا، وهو يحملون محافظ ثقيلة، أغلبيتهم يضطرون إلى ارتداء نعال بلاستيكية، خاصة خلال الأيام الممطرة ويصلون إلى المدارس في حالة كارثية وقواهم منهارة من شدة التعب والسير في المسلك الترابي.

وحسب لجنة القرية، فإن هذه الأخيرة تقوم يوميا باختيار ممثل عن السكان والذي يتولى مهمة مرافقة التلاميذ في رحلتهم إلى المدرسة، وهذا لتفادي مخاطر الطريق، خاصة مع انتشار الكلاب الضالة، وحتى الحيوانات المفترسة والتي شنّت عدة مرات هجومات على التلاميذ خاصة خلال الفترات الصباحية.

وأمام هذه الوضعية وجد عديد الأولياء أنفسهم مرغمين على إيقاف بناتهم عن الدراسة بسبب حالة الطريق ومخاطره وانعدام النقل المدرسي، وهذا في انتظار تدخل الجهات المعنية لمحاولة الحفاظ على ماء الوجه، كما يقال، وتسجيل مشروع تعبيد الطريق.

وعلى صعيد آخر، يضطر سكان قرية واد بن عياد المعزولة بأعالي ديرة بسور الغزلان إلى استعمال النعوش لنقل الحوامل لما تشتد عليهن آلام المخاض وحتى المرضى على أكتافهم لأكثر من 4 كلم للوصول إلى الطريق المعبد، وهو منظر يتكرر يوميا، رغم استنجاد السكان بالجهات المسؤولة للتدخل من أجل تعبيد الطريق الذي يوجد في حالة كارثية كون مياه الأمطار تغمره شتاء والغبار صيفا، ما يصعب المرور عليه.

بعد توقف المشروع لعدة أشهر

مكتتبو “عدل” بموقع برواقي بالحراش يطالبون بتسريع وتيرة الأشغال

نسرين برغل

يناشد مكتتبو “عدل” بموقع 1000 مسكن برواقي ببلدية الحراش في العاصمة، وزير السكن والعمران، التدخل العاجل من أجل فتح تحقيق حول أسباب تأخر إنجاز سكناتهم الذي توقفت الأشغال بها منذ أشهر.

وأعرب مكتتبو موقع برواقي بالحراش في تصريحهم لـ”الشروق”، عن استيائهم الشديد من تماطل الجهات الوصية في استكمال سكناتهم رغم مرور 3 سنوات عن انطلاق المشروع الذي حدّدت مدة إنجازه بـ 24 شهرا، حيث لا يزال ورشة مفتوحة إلى غاية يومنا هذا، وهو ما جعل المستفيدين يتخوّفون من المصير المجهول لسكناتهم التي لطالما انتظروها بفارغ الصبر.

وقال المكتتبون، إن تكاليف إيجار السكنات التي يقيمون فيها حاليا قد أثقلت كاهلهم، مشيرين إلى أن أملهم الوحيد هو استلام سكناتهم في أقرب وقت.

وأضاف مكتتبو “عدل” الحراش، بأنه سبق لهم وأن وجهوا عدة مراسلات إلى كل من مديرية السكن والعمران وإلى الوزارة الوصية قصد الاستفسار عن أسباب توقف الأشغال وعن تأخر استكمال المشروع، إلا أنه لم يتم الرد عليهم لحد الساعة على حد قولهم.

وعبر المكتتبون عن مخاوفهم من استمرار تأخر إنجاز سكناتهم التي أسندت لشركة إندونيسية رفقة مقاولة جزائرية، لكن هذه الأخيرة تقاعست في إتمام الأشغال على حد قولهم.

وأرجع المكتتبون أسباب تأخر الأشغال وتوقفها بعد ذلك إلى مغادرة الشركة الاندونيسية لأرض الوطن، إضافة إلى مشكل الكوابل الكهربائية والتي أيضا اعتبرها هؤلاء من بين الأسباب التي أعاقت انطلاق الأشغال في المجمّع السكني رقم 9، والذي لا يزال قائما لحد الساعة، رغم تلقي شركة سونلغاز لمستحقاتها.

ويناشد مكتتبو عدل بموقع برواقي بالحراش، الجهات العليا التدخل لإيجاد الحل لهذا المشكل الذي بقي عالق لعدة أشهر دون النظر فيه، في الوقت الذي هدّد فيه هؤلاء بتنظيم وقفة احتجاجية في حال عدم الاستجابة لمطالبهم المرفوعة.

يعرض خلالها سياسة النشر الجديدة للمؤسسة الوطنية للفنون المطبعية

سمير قاسيمي يعقد ندوة صحفية الثلاثاء بالمكتبة الوطنية

محمود بن شعبان

ينشط الروائي، سمير قاسيمي، صباح الثلاثاء، بالمكتبة الوطنية بالحامة، ندوة صحفية يتطرق من خلالها إلى سياسة النشر الجديدة التي ستنتهجها المؤسسة الوطنية للفنون المطبعية، خاصة بعد تعيينه مؤخرا على رأس المديرية المركزية للنشر والتوزيع.

وسيعرض سمير قاسيمي في الندوة الصحفية التي ستحتضنها قاعة مالك بن نبي بالمكتبة الوطنية بالحامة الخطوط العريضة لخطة النشر الجديدة التي ستعتمدها المؤسسة الوطنية للفنون المطبعية مستقبلا، بالإضافة إلى التغييرات التي ستمس تنظيم عمل المديرية المركزية للنشر والتوزيع. وحسب البيان الذي تلقت “الشروق” نسخة منه، فإن قرار تنظيم هذه الندوة يأتي عقب التغيرات التي تشهدها “موفم”، التي تطمح إلى تحسين وتعزيز مكانتها في النشر والطبع والتوزيع وطنيا وعربيا.

هذا، وقد دعي لحضور الندوة التي ستعقد صباح اليوم، عدة أسماء ووجوه بارزة في الساحة الأدبية من كتاب، مدراء نشر ومؤسسات عمومية بحضور أحد أهم الكتاب على الساحة الأدبية في السنوات العشر الأخيرة “سمير قاسيمي” الذي تم تعيينه مؤخرا في منصب مدير مركزي للنشر والتوزيع في المؤسسة الوطنية للفنون المطبعية الذي يسعى إلى تقديم نفس جديد للمؤسسة من خلال جملة من المشاريع والاقتراحات التي تنافس بها مثيلاتها.

بهدف رقمنة القطاع الثقافي

وزارة الثقافة تطلق مسابقة “تحدي ثقافة “UP 2021

محمود بن شعبان

أعلنت وزارة الثقافة والفنون، في بيان لها عن تنظيم مسابقة “تحدي ثقافة- UP 2021” بالتعاون مع الوزارة المنتدبة المكلفة باقتصاد المعرفة والشركات الناشئة، وذلك لصالح الشباب والشركات الناشئة.

وأشار البيان إلى أن المسابقة موجهة لحاملي المشاريع الإبداعية الجديدة في مختلف مجالات الفن والثقافة، على غرار الأدب والموسيقى والفنون البصرية والسينما والسمعي البصري، بالإضافة إلى المسرح والتراث الثقافي المادي واللامادي، حيث يمكن للمترشحين دخول المنافسة من خلال تقديم أعمالهم، حسب كل تخصص، إذ بإمكانهم الترشح في مجال الأدب بتقديمهم للمشاريع التي تتعلق بمنصات ترقية القراءة لدى الأطفال والشباب وكذا تطوير الألعاب التربوية، فيما سيتمكن المشاركون في المسابقة الخاصة بالموسيقى من خلال تقديمهم لخطة واستراتيجية توزيع وترقية الفن واكتشاف المواهب الموسيقية.

أما في ما يخص شق الفنون البصرية والفن الرابع، فيتوجب على المشاركين تقديم أعمال بتصور يجعل من المسرح ومختلف فضاءات التعبير مجالات ثقافية تفاعلية وجذابة، بالإضافة إلى تقديم حلول رقمية تحفز التفاعل مع الجمهور في مجال السينما والسمعي البصري بالنسبة لحاملي المشاريع في هذا المجال.

ويمكن للمترشحين في مجال التراث الثقافي المادي واللامادي تقديم مشاريع متعلقة بتطوير حلول وأدوات رقمية وذلك بإدماج تقنيات جديدة كتطبيقات الهاتف المحمول بهدف تثمين التراث الثقافي.

وتدخل هذه المسابقة في إطار “الإستراتيجية الجديدة” لوزارة الثقافة التي تهدف إلى “رقمنة القطاع ودعم النسيج المقاولاتي الثقافي مع تشجيع المؤسسات الناشئة للمساهمة في ترقية الفعل الثقافي والصناعات الثقافية والإبداعية والسينماتوغرافية لاسيما مع الانتشار الواسع للتكنولوجيا الرقمية”. وبحسب بيان وزارة الثقافة والفنون، بإمكان الراغبين في المشاركة في المسابقة إرسال مشاريعهم من خلال المنصة الرقمية challenge.e-servicesculture.dz أو عبر الموقع الإلكتروني الرسمي لوزارة الثقافة، فيما تبقى أبواب المشاركة مفتوحة إلى غاية 28 من فيفري الجاري. أما عن تاريخ الإعلان عن الفائزين، فقد حدد في 13 من شهر مارس المقبل.

إحباط محاولة هجرة غير شرعية بالسواحل الغربية لـبجاية

ن. اوهاب

تمكنت عناصر الدرك الوطني لولاية بجاية، من إحباط محاولة هجرة غير شرعية، بشواطئ “ايت منديل” ببلدية بني كسيلة، وتوقيف 22فردا ينحدرون من ولايات بجاية والجزائر العاصمة وعين تموشنت وجيجل.

العملية، جاءت بعد ورود معلومة للمجموعة الولائية للدرك مفادها تواجد أشخاص من مختلف الأعمار، على مستوى منازل بالساحل الغربي تتهيأ للهجرة السرية، عبر منفذ بحري، حيث أسفر تفتيش هذه الأخيرة حسبهم، عن توقيف 22 فردا 5 منهم من منظمي الرحلة البحرية، كما تم حجر قارب بطول 6.20 م ومحرك بقوة 159حصان، إلى جانب دلاء من الوقود ومؤونة.

المشتبه فيهم حسب مصالح الدرك،تم تقديمهم إلى الجهات القضائية المختصة التي أصدرت في حقهم أمر بالإيداع.

ومعلوم أن الشواطئ الغربية للولاية، قد شهدت خلال الفترة الأخيرة العديد من الهجرات غير الشرعية، لشباب اعتمدوا القوارب لبلوغ الضفة الأخرى، ففي الوقت الذي انتشرت فيه العديد من مقاطع الفيديو، لشباب الولاية الذين نجحوا في بلوغ الضفة الأخرى، تمكنت عناصر الدرك الوطني والأمن، من إحباط محاولات أخرى، في حين لا تزال فيه العائلات البجاوية تعيش، مأساة اختفاء 23 شاب حاولوا الهجرة غير الشرعية، عبر الشواطئ الغربية لولاية بجاية منذ 17 ديسمبر المنصرم، الذين لم يظهر لهم أي اثر منذ ما يقارب الشهرين.

المارد الوطني في أزمة “كورونا”

]

المارد الوطني في أزمة “كورونا”

صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء أخرج المارد الوطني من نفوس الوطنيين وجعلهم رهن إشارة الوطن لحكمة سموه وبصيرته في تناول ملف الوباء العالمي، فاليوم يقف مع سموه بقيادة عاهل البلاد المفدى حفظه الله، الشعب أجمع كفريق واحد ليكون فريق البحرين للتصدي والحد من انتشار كورونا(كوفيد 19)، والنماذج الكثيرة التي نشاهدها هي تعبير واضح للروح الوطنية.

أزمة «كورونا» أخرجت المارد الوطني في المجتمع، مبادرات كثيرة قام بها المواطنون عبروا بها عن روح الوطنية في ظل هذه الظروف، على سبيل المثال لا الحصر: أكثر من 40 ألف متطوع على المنصة الوطنية للتطوع منذ الإعلان عن فتح باب التطوع لمواجهة والحد من انتشار «كورونا»، ومساندة ومساعدة الأسر المتعففة وذوي الدخل المحدود والوقوف بجانبهم وتلبية حوائجهم، التطوع لتدريس الطلبة في بعض المراحل الدراسية والجامعية، والالتزام التام بقرارات الفريق الوطني للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد 19)، ووقوف المواطنين التام مع الحكومة بوطنية عالية جبناً بجنب دون تذمر أو شكوى، والوعي المجتمعي والحس الوطني بالتكاتف في هذه المحنة، كلها نماذج وطنية مشرفة.

أزمة الكمامات أيضاً أخرجت المارد الوطني عند بعض بعد صدور قرار يلزم فيه كافة المواطنين والمقيمين بارتداء كمامات الوجه في الأماكن العامة وفرض غرامة فورية في حال عدم ارتداء الكمامات، لتنطلق بعد ذلك مبادرات كثيرة لتوزيع كمامات مجانية للجميع منها ما قام به زوجان صاحبا أحد المحال، هذا الحس الوطني في زمن «كورونا» اشعل الحب والولاء والانتماء لهذه الأرض المعطاء، الأرض التي يسكنها وطنيون يعشقون البحرين ويفدونها بالمال والروح، ولن تقف الروح الوطنية عند أزمة الكمامات وإنما في كل موقف تتجدد الوطنية بصيغ ودواعٍ كثيرة ولكنها تتبلور في الدفاع عن الوطن والحفاظ على مكتسباته.

مرة أخرى ومرات كثيرة نشكر وزارة الصناعة والتجارة والسياحة على رصد المتلاعبين بالأسعار في بعض الصيدليات، والمراقبة الحثيثة لأسعار البضائع والتفتيش المستمر لحماية حقوق المستهلك خصوصاً في ظل هذه الأزمة الصحية العالمية وسرعة استجابة الوزارة لشكاوى المواطنين ومعاقبة المخالفين من التجار واستغلال احتياجات الناس، نشكر الوزارة لضبط سعر الكمامات في الأسواق وطرح مليوني كمامة وتحديد توحيد الأسعار والبدء في عملية تصنيع الكمامات محلياً.

أطلقت «دار يوكو لرعاية الوالدين» لمنتسبيها مسابقة «كمامك من صنع يدك»، حيث دعت لإنتاج الكمامات المنزلية من أيدي منتسبيها وفق شروط ومعايير خاصة بالمسابقة التي تهدف إلى تعزيز وتنمية المنتجات المحلية وإلى الاستمرار بالتواصل مع كبار السن وهم في بيوتهم وتشجيعهم للمساهمة بشكل فعال وإيجابي وإثبات قدراتهم الإبداعية في مجال التصميم من أجل التغلب على التحديات التي تواجه المجتمع في ظل الأوضاع الراهنة.

«دار يوكو لرعاية الوالدين» دائماً تعمل بوطنية تامة في كثير من المحن وتعمل على تجسيد الوطنية من خلال مشاركة كبار السن وأصحاب الخبرات لتخطي العقبات والمساهمة في تعزيز المعاني الجميلة للولاء والانتماء.. كل الشكر والتقدير لمجلس الإدارة والإداريين والعاملين بها ومنتسبيها.